الشيخ عبد الكافي الأبرش الكيالي

الشيخ عبد الكافي بن الشيخ نجم الدين الأبرش الكيالي

ولد رحمه الله عام 1931م في مدينة حمص لوالدين كريمين في بيئة تهتم بالعلم الشرعي ودراسته وتدريسه أبًا عن جد، حيث كانت والدته - رحمها الله - تحرص على تحبيب تلاوة القرآن لأبنائها، وتتلو عليهم ما تحفظه من سور وأشعار وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم رغم أميتها، وكذلك جدته لأبيه، وكان والده الشيخ نجم الدين الأبرش يتنقل بين القرى يعلم القراءة والكتابة والقرآن الكريم وتنتقل أسرته معه من قرية إلى قرية

تلقى الشيخ عبد الكافي بداية علوم القرآن والفقه واللغة العربية والحديث على يد والده الشيخ نجم الدين، ودرس أيضًا في حلقات مسجد خالد بن الوليد رضي الله عنه ونال منه بعض الشهادات، حتى إذا أنشئ المعهد العلمي الشرعي في مدينة حمص عام 1945م كان الطالب عبد الكافي من أوائل الذين انتسبوا إليه ليستكمل فيه علومه الشرعية حيث تتلمذ على يد نخبة من علماء حمص وشيوخها الأفاضل

كان راغبًا بالعلم محبًا لتحصيله فحصل على الشهادة الثانوية أثناء عمله في التعليم، وانتسب بعدها إلى كلية الشريعة بجامعة دمشق، حيث أخذ العلم فيها عن أساتذة كبار وعلماء أفاضل كالشيخ مصطفى الزرقا، والشيخ محمد المبارك، والشيخ مصطفى السباعي، وآخرين

بعد تخرجه في كلية الشريعة تقدم للحصول على دبلوم التربية، وحصل عليه بتفوق في منتصف الستينات حيث عاد إلى مدينة حمص وانتقل إلى التعليم الثانوي في ثانويات حمص ومنها مدرسة: رزق سلوم الثانوية

كما كان إماما للعديد من مساجد حمص ومنها جامع الشيخ بادار، والجامع الكبير وجامع المريجة وجامع النور وجامع الإيمان

سافر إلى السعودية عام 1973م واستقر بها ولم يكتب الله له العودة بعدها إلى سوريا، عانى من مرض السكري وخاصة في الأيام الأخيرة من حياته، وتوفي صباح الاثنين تمام الساعة الحادية عشرة 27/رجب1427، الموافق21/2/2006، وصلي عليه
في المسجد الحرام بعد صلاة المغرب ودفن في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة